الأكثر قراءة
بالصور.. قوات جديدة من الحرس تعلن انضمامها للجيش الوطني
رويترز: ضربات جوية بقيادة السعودية تصيب قواعد عسكرية في اليمن
اختيارات القراء
مقالات الرأي
المقاومون الأبطال في عدن الصمود ضربوا أروع الأمثلة في الاستبسال والتفاني والمقاومة والشهادة وهم يقاومون قوى
نحن انتصرنا في المعركه على الارض او اوشكنا ان ننتصر ..ولكن المعركه القادمه هي الحاسمه والنصرفيها يتطلب حشدا
لا يوجد على وجه الأرض، دولةٌ أو شعب، مدوا أيديهم بالحب والعون والود، كما فعلت المملكة وشعبها مع اليمن وشعبه
يبدو أن كل يوم يمر باليمن من أخطر السيناريوهات، فبعد اجتياح تعز والسيطرة على مفاصلها الاستراتيجية، واستمرار
•• دماء اليمنيين تسيل وجراحهم تتسع وآلامهم تزداد وقلقهم يتضاعف دون أن يدرك أولئك الذين يعتمدون لغة القوة
في تصريح للأمير سعود الفيصل خلال اجتماع وزراء خارجية مجلس التعاون الأخير أشار إلى مسألة حضور الحوثيين في
اتبعنا على فيسبوك
اتبعنا على تويتور
اخبار محلية

عسيري: عودة الألوية للجيش الوطني مستمرة .. ومقتل عشرات الحوثيين في لحج والضالع .. وقصف على أرحب واشتباكات في تعز (التفاصيل)

الخميس 16 أبريل 2015 09:20 مساءً
عسيري: عودة الألوية للجيش الوطني مستمرة .. ومقتل عشرات الحوثيين في لحج والضالع .. وقصف على أرحب واشتباكات في تعز (التفاصيل)

عدن المستقبل

 

أكد الناطق باسم تحالف عاصفة الحزم العميد أحمد عسيري، أن عودة الألوية (التابعة لعلي عبد الله صالح والحوثيين) إلى الجيش الوطني التابع للرئيس عبد ربه منصور هادي "مازالت مستمرة"، لافتا إلى أن آخرها كان لواء 90 مشاة بحري.

 

ووجه عسيري رسالة للجنود والضباط "الذين ما زالوا يقفون ضد الشرعية"، مفادها أن "الهرم القيادي لديهم منقطع"، مؤكدا أن الحكومة ترحب بالعائدين من الألوية "الذين أحسوا بالمسؤولية"، داعيا بقية القادة وشيوخ القبائل "للعودة ودعم الشرعية".

 

كما شدد على أنه تم التضييق على الميليشيات الحوثية بشكل كبير، مما دفعها لاتخاذ الوضع الدفاعي.

 

وأضاف: "لن نسمح أبدا بوصول أي إمدادات للميليشيات الحوثية، إن ما تقوم به الميليشيات الحوثية محركه الأساسي مكاسب شخصية".

 

وأشار عسيري إلى أن العمليات العسكرية التي يشنها التحالف، مستمرة على مدار الساعة على منطقة صعدة وما حولها، لافتا إلى أن التركيز حاليا على العربات والآليات والتجمعات والمعسكرات ومستودعات الوقود التابعة للحوثيين.

 

وتابع: "الأيام المقبلة سوف تشهد بدء زمام المبادرة، التي تأتي بأيدي المقاومة الشعبية".

 

وفيما يتعلق بالمساعدات الإنسانية ووصولها للمحتاجين، قال عسيري إن الميليشيات الحوثية "تعطل وتصعب العمل الإغاثي والإنساني"، مؤكدا أن جهود الإغاثة تعمل على مدار 24 ساعة لإيصال المواد الإغاثية والإنسانية".

 

كما قتل 20 حوثيا على الأقل، في كمين للمقاومة الشعبية في منطقة كرش التابعة لمحافظة لحج والقريبة من تعز جنوبي اليمن، حسبما أفادت مصادر "سكاي نيوز عربية" الخميس.

 

وفي مدينة الضالع أسفرت المواجهات والكمائن التي استهدفت جماعة الحوثيين فجر الخميس، عندما حاولوا التقدم نحو السوق العام بالمدينة، عن مقتل 23 حوثيا، فيما قتل 4 من المقاومة الشعبية وأصيب عدد آخر.

 

وفي عدن جنوبي البلاد أيضا، استمرت المواجهات العنيفة في مناطق متفرقة بين المسلحين الحوثيين والموالين للرئيس السابق علي عبد الله صالح من جهة، واللجان الشعبية التابعة للرئيس عبد ربه منصور هادي من جهة أخرى.

 

كما شهدت محافظة إب وسط اليمن اشتباكات بين مسلحين موالين لهادي والحوثيين، تم خلالها استهداف تعزيزات للحوثيين في منطقة السياني، وفقا لمصادرنا.

 

وبموازاة الاشتباكات على الأرض، شنت طائرات تحالف "عاصفة الحزم" غارات مكثفة استهدفت تجمعات ومواقع الحوثيين في عدن، كما شارك في القصف أيضا بارجة بحرية تابعة للتحالف.

 

وفي مدينة زنجبار عاصمة محافظة أبين، قصفت طائرات التحالف مواقع اللواء 115 الموالي للحوثيين وصالح، كما شنت طائرات التحالف غارات على مواقع الحوثيين في شمال وغرب مدينة لودر، ثان أكبر مدن المحافظة.

 

وفي وقت سابق، قتل 46 شخصا على الأقل، الأربعاء، في مواجهات بين الحوثيين واللجان الشعبية في مدن جنوبي اليمن. فقد قتل 12 حوثيا و4 من اللجان الشعبية في الضالع، وتكثفت أعمال القصف العشوائي للأحياء السكنية في عدن، حيث ما يزال الحوثيون ينتشرون ويواجهون "المقاومة الشعبية" الموالية للرئيس هادي.

 

وفي مدينة تعز شمالي عدن، سجلت مواجهات بين الحوثيين وقوات اللواء 35 مدرع الموالي لهادي، مما أسفر عن مقتل 3 جنود وإصابة 7 آخرين، فضلا عن مقتل 20 من الحوثيين، بحسب مصادر عسكرية.

 

كما شن طيران تحالف "عاصفة الحزم"، الخميس، غارات على معسكر الصمع، التابع للحرس الجمهوري الموالي للرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح، في أرحب شمال العاصمة صنعاء، حسبما أفادت مصادر "سكاي نيوز عربية".

 

كما اندلعت اشتباكات عنيفة، الخميس، داخل وحول مدينة تعز جنوب غربي اليمن، إذ خاض لواء من الجيش ورجال قبائل مواجهات مع المسلحين الحوثيين ووحدات من الجيش متحالفة معهم.

 

وسمعت انفجارات قوية تهز غربي تعز جراء الاشتباكات والقصف المتبادل بالمدافع الثقيلة، بين قوات موالية للحوثيين وصالح وقوات اللواء 35 الموالي للرئيس عبد ربه منصور هادي، المتمركز في المطار القديم في تعز.

 

ويفتح القتال جبهة جديدة للحوثيين الذين يخوضون معارك مع فصائل مسلحة في جنوب اليمن، ويعطي مؤشرا على أن سيطرة الرئيس السابق صالح حليف الحوثيين على المسلحين الموالين له ربما ضعفت.

 

ومن جهة أخرى، سيطر مسلحو حلف قبائل حضرموت على ميناء الضبة النفطي في مدينة الشحر جنوبي البلاد، بعد إخلاء جنود مواقعهم منه.

 

كما اغتال مسلحان مجهولان نائب مدير جهاز الأمن السياسي في محافظة الحديدة غربي اليمن.

 

وأفادت مصادر "سكاي نيوز عربية"، أن مسلحي القاعدة سيطروا على مطار المكلا عاصمة محافظة حضرموت، جنوب شرقي اليمن، بعد إخلاء الجنود مواقعهم في المطار.

 

وكان مسلحو القاعدة حاصروا في وقت سابق، اللواء 27 ميكانيكي الموالي للرئيس هادي في المكلا، وسمعت أصوات اشتباكات وانفجارات في محيط اللواء.

 

ويقاتل فرع تنظيم القاعدة المنتشر جنوبي اليمن على جبهتين، الحوثيين من جهة والقوات الحكومية من جهة أخرى.

 

 

 

* سكاي نيوز

أخبار من الرئيسية

شاركنا بتعليقك

جميع الحقوق محفوظة لـ [عدن المستقبل] ©2017
الرئيسية | أخبار عدن | اخبار محلية | تقارير | حوارات | رياضة | مال واعمال | العرب والعالم | رأي | ثقافة | المرأة والطفل
الطقس في عدن الآن درجة | آخر تحديث الأربعاء 03 فبراير 2016 02:47 صباحاً