الأكثر قراءة
بالصور.. قوات جديدة من الحرس تعلن انضمامها للجيش الوطني
رويترز: ضربات جوية بقيادة السعودية تصيب قواعد عسكرية في اليمن
اختيارات القراء
مقالات الرأي
المقاومون الأبطال في عدن الصمود ضربوا أروع الأمثلة في الاستبسال والتفاني والمقاومة والشهادة وهم يقاومون قوى
نحن انتصرنا في المعركه على الارض او اوشكنا ان ننتصر ..ولكن المعركه القادمه هي الحاسمه والنصرفيها يتطلب حشدا
لا يوجد على وجه الأرض، دولةٌ أو شعب، مدوا أيديهم بالحب والعون والود، كما فعلت المملكة وشعبها مع اليمن وشعبه
يبدو أن كل يوم يمر باليمن من أخطر السيناريوهات، فبعد اجتياح تعز والسيطرة على مفاصلها الاستراتيجية، واستمرار
•• دماء اليمنيين تسيل وجراحهم تتسع وآلامهم تزداد وقلقهم يتضاعف دون أن يدرك أولئك الذين يعتمدون لغة القوة
في تصريح للأمير سعود الفيصل خلال اجتماع وزراء خارجية مجلس التعاون الأخير أشار إلى مسألة حضور الحوثيين في
اتبعنا على فيسبوك
اتبعنا على تويتور
رأي
الأحد 22 مارس 2015 10:23 مساءً

حتى لا ينهار اليمن

عكاظ

•• دماء اليمنيين تسيل وجراحهم تتسع وآلامهم تزداد وقلقهم يتضاعف دون أن يدرك أولئك الذين يعتمدون لغة القوة لحل الخلاف أنهم يدفعون بلاهم إلى هاوية سحيقة من الأخطار تنذر بالقضاء على ما تبقى من رموز شرعية الدولة وإدخال اليمن في دوامة الحرب الأهلية، الأمر الذي سيقود إلى كارثة حقيقية لن يكون فيها منتصر بل ستؤدي إلى تدمير الجميع وحرق البلد وأهله ومن يريد أن يستغلهم لتحقيق أهدافه.

 

ولهذا وقف أشقاء اليمن والذين يريدون له الخير والأمن والاستقرار ضد تمزيقه وبادروا إلى التحذير مما يجري اليوم من قتل وتشريد واحتراب وقدموا مبادرات تحفظ لليمن كيانه وأمنه وتصون حياة أهله. ودور المملكة في هذا معروف مشهود لكل اليمنيين، فهي لم تتوان، يوما، عن تقديم ما يساعد على استقرار بلادهم ويسهم في تحسين مستوى حياتهم وتقديم العون لهم لاستقلال إرادتهم وقراراتهم من أجل مصلحة بلادهم وإزالة بؤر التوتر والخلافات بين كل الأطياف. وكان آخر جهود المملكة في مداواة جراح الأشقاء اليمنيين التوجيه الكريم من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز - حفظه الله - بتقديم المساعدات الطبية لجرحى الاعتداءات الإرهابية في صنعاء وعدن، أمس الأول، ونقل من تستدعي حالاتهم الصحية للعلاج في مستشفيات المملكة ومراكزها الطبية. وهذا التوجيه الملكي يعبر بكل وضوح عن السياسة السعودية تجاه الشعب اليمني الشقيق حيث لا تمييز بين طوائفه وقبائله وأقاليمه. وإذا كان اليمنيون يريدون إنقاذ بلادهم مما يهددها فليستجيبوا لدعوة المملكة لاستقبالهم في الرياض تحت مظلة مجلس التعاون الخليجي من أجل الخروج من هذه الدوامة ويحموا بلادهم من الانهيار تحت وطأة السلاح ونيران الخلافات.

 

 

* الرأي السياسي



جميع الحقوق محفوظة لـ [عدن المستقبل] ©2017
الرئيسية | أخبار عدن | اخبار محلية | تقارير | حوارات | رياضة | مال واعمال | العرب والعالم | رأي | ثقافة | المرأة والطفل
الطقس في عدن الآن درجة | آخر تحديث الأربعاء 03 فبراير 2016 02:47 صباحاً