الأكثر قراءة
بالصور.. قوات جديدة من الحرس تعلن انضمامها للجيش الوطني
رويترز: ضربات جوية بقيادة السعودية تصيب قواعد عسكرية في اليمن
اختيارات القراء
مقالات الرأي
المقاومون الأبطال في عدن الصمود ضربوا أروع الأمثلة في الاستبسال والتفاني والمقاومة والشهادة وهم يقاومون قوى
نحن انتصرنا في المعركه على الارض او اوشكنا ان ننتصر ..ولكن المعركه القادمه هي الحاسمه والنصرفيها يتطلب حشدا
لا يوجد على وجه الأرض، دولةٌ أو شعب، مدوا أيديهم بالحب والعون والود، كما فعلت المملكة وشعبها مع اليمن وشعبه
يبدو أن كل يوم يمر باليمن من أخطر السيناريوهات، فبعد اجتياح تعز والسيطرة على مفاصلها الاستراتيجية، واستمرار
•• دماء اليمنيين تسيل وجراحهم تتسع وآلامهم تزداد وقلقهم يتضاعف دون أن يدرك أولئك الذين يعتمدون لغة القوة
في تصريح للأمير سعود الفيصل خلال اجتماع وزراء خارجية مجلس التعاون الأخير أشار إلى مسألة حضور الحوثيين في
اتبعنا على فيسبوك
اتبعنا على تويتور
رأي
الاثنين 09 مارس 2015 10:26 مساءً

اليمن .. لمن لا يقرأ التاريخ

محمد حسن مفتي

بات اليمن اليوم كالجسد المثخن بالجراح، تتصارع الآفات الخبيثة للنيل منه بغية القضاء عليه، فهو يترنح منذ أربعة أعوام ولم يستطع التقاط أنفاسه رغم وثيقة المصالحة الخليجية، ولا يخفى على أي مراقب للأحداث الجارية الأصابع الخفية التي تحيك المؤامرات من خلف الكواليس لجر اليمن لهذا المشهد المأساوي، فاليمن بات منطقة صراع إقليمي وبؤرة حرب تدار بالوكالة لصالح أطراف خارجية معروفة، لا يهمها سوى السيطرة على المنطقة العربية والتحكم الايديولوجي والمادي فيها، ومن الملاحظ أيضا نفوذ الرئيس السابق الذي يسعى بكل ما أوتي من قوة لإعادة فرض سيطرته على مجريات الأمور بالبلاد، وخلال هذا السعي الحثيث لا يلتفت أحد للبلد الذي يتهاوى أمنيا واقتصاديا وسياسيا واجتماعيا.

 

من المؤكد أن اليمن بلد معقد، فتركيبته السكانية تجعل الولاء والانتماء فيه للقبيلة أكثر من الانتماء للدولة نفسها، والسياسة هناك مبنية على شبكة من العلاقات القبلية المركبة، حيث يتركز النفوذ في أيدي عدد محدود من شيوخ القبائل ممن يتحكمون في آلاف من أبناء القبائل التابعة لهم ممن تربطهم بهم وشائج وعلاقات تراحمية، وشيوخ القبائل أنفسهم لا تحكمهم برجالات السياسة في الدولة علاقات تعاقدية بصورة كاملة، فعلاقات شيوخ القبائل ومسؤولي مؤسسات الدولة الكبار تخضع لأسس وأنماط سياسية محلية تجعل السياسة في المقام الأول والأخير شأنا قبليا غير خاضع للمبادىء والأعراف السياسية المعترف بها على المستوى الدولي، وهذا ما يجعل اليمن دولة عسيرة صعبة المراس تحتاج لأن يحكمها رجال محنكون مخضرمون قادرون على اختراق شبكات علاقاتها القبلية المركبة.

 

أخفق الرئيس اليمني السابق في فهم المتغيرات التي تدور حوله، وانهمك في محاولات يائسة للعودة لسدة الحكم من خلال التخفي خلف بعض القوى السياسية التي توصف باعتبارها أقلية في المجتمع اليمني، ورغم أن الثورة اليمنية اتخذت جانبا عنيفا في بعض تحولاتها مجسدة في محاولة الاغتيال التي كانت موجهة له بشكل شخصي، إلا أنه على ما يبدو لم يستوعب الأمر على نحو كامل، ورغم أن وثيقة المصالحة منحته الحصانة هو والكثير من أعوانه وأتباعه ضد أي ملاحقات قضائية أو محاسبة من أي نوع، إلا أنه لم يقنع بذلك ولم يرض بالابتعاد عن المشهد السياسي برمته، فهو لم يفهم أنه بات أشبه ببطاقة محترقة يرفض الغرب استخدامها.

 

وجد الرئيس اليمني السابق بغيته في جماعة الحوثيين فتحالف معها، وهو التحالف الذي يصب في مصلحتيهما الشخصية معا ولا يصب بأي صورة من الصور في مصلحة اليمن نفسه، فقبل كل شيء قبِل صالح بتوغل النفوذ الإيراني في اليمن ورضي بالسيطرة الإيـرانية على العاصمة صنعاء، وهو بذلك يكون قد فتح أمام إيران الباب على مصراعيه لتدخل بكامل قوتها ونفوذها لقلب عاصمة عربية وتنشب مخالبها فيها، ولطالما راودني شعور قوي منذ الثمانينات من القرن المنصرم بأن الرئيس اليمني السابق يضمر الحقد ضد دول الخليج، وربما يكون سبب هذا الحقد هو رفض الأخيرة انضمام اليمن لمجلس التعاون الخليجي.

 

يبدو أن إيـران لا تقرأ التاريخ جيدا، فاليمن هو مقبرة للغزاة ومستنقع لأي عدو خارجي يجرؤ على غزو أراضيها ولو متخفيا خلف قناع محلي، ولعل تجربة الرئيس المصري الراحل عبد الناصر عندما أقحم جيشه في اليمن لأكبر دليل على أن التجربة الإيـرانية ستنتهي بالفشل الذريـع، أما المملكة فهى تقرأ التاريخ جيدا وتفهم الخارطة اليمنية خير فهم، وما يجمع السعوديين واليمنيين أكثر من مجرد روابط القرابة والمصاهرة، فما يجمع بينهما يتجاوز في عمقه الحضارة العربية القديمة ووحدة اللغة والدين والتاريخ المشترك، والمصالح السعودية اليمنية تشتبك بعمق في بنية المجتمع اليمني القبلي، وهي لا تقارن في شكلها أو مضمونها بالمصالح الحوثية الإيـرانية.

 

رغم نأي المملكة عن التدخل في الشؤون الداخلية لأي دولة إلا أنها تحتفظ لنفسها بحق الدفاع عن النفس والتفوق على أعدائها، وما تجلى في قدرة الاستخبارات السعودية في تنفيذ عملية مخابراتية نوعية ناجحة وتحرير قنصلها المختطف في اليمن منذ ثلاث سنوات، ما هو إلا مجرد إشارة لتلك القدرات والإمكانيات الكامنة والمتخذة وضع الاستعداد، والتي ستنطلق بلا محالة ودون هوادة عند تعرض الأمن السعودي لأي بادرة تهديد أو مجرد محاولة استفزاز غير مأمونة العواقب..



جميع الحقوق محفوظة لـ [عدن المستقبل] ©2017
الرئيسية | أخبار عدن | اخبار محلية | تقارير | حوارات | رياضة | مال واعمال | العرب والعالم | رأي | ثقافة | المرأة والطفل
الطقس في عدن الآن درجة | آخر تحديث الأربعاء 03 فبراير 2016 02:47 صباحاً