الأكثر قراءة
بالصور.. قوات جديدة من الحرس تعلن انضمامها للجيش الوطني
رويترز: ضربات جوية بقيادة السعودية تصيب قواعد عسكرية في اليمن
اختيارات القراء
مقالات الرأي
المقاومون الأبطال في عدن الصمود ضربوا أروع الأمثلة في الاستبسال والتفاني والمقاومة والشهادة وهم يقاومون قوى
نحن انتصرنا في المعركه على الارض او اوشكنا ان ننتصر ..ولكن المعركه القادمه هي الحاسمه والنصرفيها يتطلب حشدا
لا يوجد على وجه الأرض، دولةٌ أو شعب، مدوا أيديهم بالحب والعون والود، كما فعلت المملكة وشعبها مع اليمن وشعبه
يبدو أن كل يوم يمر باليمن من أخطر السيناريوهات، فبعد اجتياح تعز والسيطرة على مفاصلها الاستراتيجية، واستمرار
•• دماء اليمنيين تسيل وجراحهم تتسع وآلامهم تزداد وقلقهم يتضاعف دون أن يدرك أولئك الذين يعتمدون لغة القوة
في تصريح للأمير سعود الفيصل خلال اجتماع وزراء خارجية مجلس التعاون الأخير أشار إلى مسألة حضور الحوثيين في
اتبعنا على فيسبوك
اتبعنا على تويتور
رأي
الاثنين 09 فبراير 2015 09:23 مساءً

المبعوث الأممي الخاص: لم ينجح أحد

إبراهيم بن سعد آل مرعي

عندما قررت اليابان شن هجومها الكاسح في (7ديسمبر 1941م) على الأسطول الأمريكي القابع في بيرل هاربر في المحيط الهادي، حُدد (سديم الصباح) كتوقيت لوصول الطائرات اليابانية إلى الميناء الأمريكي، وهو ما حدث بالفعل، وأبلغ العقيد الياباني قائد هذا الهجوم، الأدميرال ياماموتو المتواجد على حاملة الطائرات والذي خطط لهذه الحملة بدقة وعناية، بأن البحرية اليابانية استطاعت تحقيق مبدأ من أهم مبادئ النجاح في الحروب عبر التاريخ وهو (عنصر المفاجأة)، وهذا دليل على ذكاء وحنكة من خطط لهذا الهجوم، فكان رد الأدميرال مفاجئاً وما زال الساسة وصناع القرار حتى يومنا هذا يتداولون مقولته: (إن الذكاء ليس في تحقيق عنصر المفاجأة، بل في تفادي الحرب ما كان ذلك ممكناً).

 

وهو ما سعت إليه فرنسا وألمانيا من خلال اللقاء الثلاثي الذي جمع ميركل وهولاند وبوتين في موسكو، في محاولة دبلوماسية على أعلى مستوى لردم الهوة بين الغرب والشرق، وإيجاد حل سياسي ودبلوماسي لأزمة أوكرانيا، ولن أخوض في تفاصيل هذا اللقاء ونتائجه فليس هذا المغزى من هذا المقال.

 

بيت القصيد، أن هناك دروسا مستفادة لنا في منطقة الشرق الأوسط من هذا اللقاء، فكيف تعالج أوروبا ملفاتها الساخنة مقارنةً بآليات العالم العربي من أزماته التي ليس لها مثيل على وجه الكرة الأرضية،سواءً في تنوعها، أو امتدادها، أو تعقيداتها.

 

لم تضع فرنسا وألمانيا مستقبل أمن واستقرار أوروبا بيد مبعوث أممي خاص كما فعل ويفعل العالم العربي في كل قضاياه الجوهرية، سواءً في فلسطين أو سورية، أو ليبيا أو اليمن.

 

مبعوث أممي ينظر إلى هذه المهمة التي تقرر مستقبل دول، وتضع على المحك مصير شعوب، ويُكتب بها تاريخ، وتُرسم بها خرائط جديدة، على أنها وظيفة يتقاضى راتبه منها، تسمح له بالشهرة الإعلامية قبل نجاحه، ومتى ما فشل عاد إلى بلاده آمناً، تاركاً وراءه أزمةً لم يزدها إلا تعقيداً، وملفات لم يزدها إلا غموضاً.

 

لا يمكن لمبعوث ولو حسنت نيته، أن يرى ما يراه صناع القرار، فيذهب إلى غير ما يرمون، فتفشل مساعيه، ويحوّل ما كان ممكناً إلى مستحيل، ومن كان صديقاً إلى عدو.

 

آن لقادة العالم العربي أن يتحملوا مسؤولياتهم التاريخية أمام الله وأمام شعوبهم، وألا يترددوا في التحاور مع العدو قبل الصديق، وألا يُحيلوا أزماتهم على الآخرين، وألا ينتظروا إدانة من أمم متحدة، أو قراراً من مجلس الأمن، ولا أعني بذلك عدم العمل ضمن منظومة المجتمع الدولي بل على العكس، ولكن يجب أن يكون زمام المبادرة بيد الدول العربية، يضعون الإستراتيجيات ويقودون دول العالم إليها، فالمواطن العربي (على سبيل المثال) يتطلع لأن يرى اجتماعاً عربياً أمريكياً روسياً على مستوى القمة، تقوده المملكة ومصر والأردن لإنهاء الأزمة السورية، واستئصال بؤرة الإرهاب في المنطقة.

 

وهو ما نحتاج إليه حتماً في جميع قضايانا، سواءً في اليمن، أو ليبيا، أو في قضيتنا الجوهرية فلسطين، ولنا في ذلك تجربة، ففي الوقت الذي بادرت فيه المملكة إلى إنهاء الخلاف المصري - القطري لم ينظر إليه العالم الغربي فلديه أولوياته، ولم يهتم لترتيب البيت الخليجي فالاتحاد الأوروبي وحلف الناتو أهم، ولا يلامون في ذلك فكل الشعوب والدول تبحث عن مصالحها وفق أولوياتها الإستراتيجية.



جميع الحقوق محفوظة لـ [عدن المستقبل] ©2017
الرئيسية | أخبار عدن | اخبار محلية | تقارير | حوارات | رياضة | مال واعمال | العرب والعالم | رأي | ثقافة | المرأة والطفل
الطقس في عدن الآن درجة | آخر تحديث الأربعاء 03 فبراير 2016 02:47 صباحاً