الأكثر قراءة
بالصور.. قوات جديدة من الحرس تعلن انضمامها للجيش الوطني
رويترز: ضربات جوية بقيادة السعودية تصيب قواعد عسكرية في اليمن
اختيارات القراء
مقالات الرأي
المقاومون الأبطال في عدن الصمود ضربوا أروع الأمثلة في الاستبسال والتفاني والمقاومة والشهادة وهم يقاومون قوى
نحن انتصرنا في المعركه على الارض او اوشكنا ان ننتصر ..ولكن المعركه القادمه هي الحاسمه والنصرفيها يتطلب حشدا
لا يوجد على وجه الأرض، دولةٌ أو شعب، مدوا أيديهم بالحب والعون والود، كما فعلت المملكة وشعبها مع اليمن وشعبه
يبدو أن كل يوم يمر باليمن من أخطر السيناريوهات، فبعد اجتياح تعز والسيطرة على مفاصلها الاستراتيجية، واستمرار
•• دماء اليمنيين تسيل وجراحهم تتسع وآلامهم تزداد وقلقهم يتضاعف دون أن يدرك أولئك الذين يعتمدون لغة القوة
في تصريح للأمير سعود الفيصل خلال اجتماع وزراء خارجية مجلس التعاون الأخير أشار إلى مسألة حضور الحوثيين في
اتبعنا على فيسبوك
اتبعنا على تويتور
رأي
الأحد 08 فبراير 2015 11:01 مساءً

من يجنب اليمن الكارثة؟

عكاظ

•• يأتي موقف دول الخليج المندد بالانقلاب الحوثي والرافض له باعتباره تصعيدا خطيرا لا يمكن قبوله، وتأكيدها على أنها سوف تتخذ كافة الإجراءات الضرورية لحماية مصالحها، بمثابة دعم قوي للشعب اليمني في مواجهة قوى طائفية تنفذ أجندة خارجية بامتياز.

 

•• وبعد أن كشف «الحوثيون» عن حقيقة مشروعهم في الاستيلاء على السلطة وإدارة شؤون البلاد.. بما أعلنوه أمس الأول من إعلان دستوري غير شرعي.. وحل للبرلمان وإحلال ما يسمى بمجلس وطني معلن يتكون من (551) شخصا.. يصبح السؤال الآن هو:

 

•• من يخلص اليمن من هذا الوضع الخطير بعد أن استكملت حلقاته وأعلنت تفاصيله من دار الرئاسة بعد دفع الرئيس الشرعي عبد ربه منصور هادي والحكومة إلى الاستقالة؟.

 

•• نعم من الذي يستطيع إيقاف هذا الوضع الكارثي على اليمن؟ أهي الأمم المتحدة.. أم دول الإقليم.. أم الشعب اليمني؟!

 

•• بكل تأكيد، فإن الطرف الوحيد الذي يستطيع أن يحمي اليمن من أسوأ مصير ينتظره.. هو الشعب اليمني نفسه عندما يمتنع (أولا) بكامل فئاته وفعالياته عن المشاركة في هذا النمط الجائر من الحكم.. ويعطل أسباب الحياة.. ويتوقف عن الأنشطة التي يمارسها، وإذا اضطر أن يدخل في مواجهة مع البغاة والطغاة الجدد حماية لإرادته واحتفاظا بكرامته وحقوقه بعيدا عن الامتهان..

 

•• هذا التحرك الفاعل والمؤثر من الشعب بساسته ومفكريه ورجال أعماله وسيدات مجتمعه.. بطلابه وطالباته.. بقياداته الأمنية والعسكرية.. وجنوده.. بقبائله.. وعشائره.. وكل صغير وكبير فيه.. هو الكفيل بتجنيب اليمن مصيرا لا يعرف نهايته إلا الله ــ سبحانه وتعالى.

 

•• وبكل تأكيد.. فإن هذه الوقفة الشجاعة من الشعب اليمني الذي عانى كثيرا.. سوف تجد الدعم كل الدعم من الشعوب العربية والإسلامية ومن المنظمة الدولية وكافة المنظمات في العالم.. لأن اليمن بلد مهم ولا يجب أن يتركه الجميع لإيران تمارس به ومن خلاله ابتزازا جديدا لدول المنطقة والعالم بأي حال من الأحوال..

 

•• إذا حدث هذا.. وهو أمر طبيعي ومتوقع.. فإن الجميع سيقفون خلف اليمنيين الأحرار لتأمين مستقبل بلادهم وتجنيب الشعب كوارث قادمة أشد وطأة مما حدث حتى الآن.

 

 

 

* الرأي السياسي



جميع الحقوق محفوظة لـ [عدن المستقبل] ©2017
الرئيسية | أخبار عدن | اخبار محلية | تقارير | حوارات | رياضة | مال واعمال | العرب والعالم | رأي | ثقافة | المرأة والطفل
الطقس في عدن الآن درجة | آخر تحديث الأربعاء 03 فبراير 2016 02:47 صباحاً